أغانى - أفلام - ألعاب - برامج - كارتون

إدارة منتدى شباب أبوصير ************************* تتمنى لكم قضاء وقت ممتع معنا
 


    الفن يدخل على خط المواجهات الرياضية

    شاطر
    avatar
    the_brav_man
    مشرف قسم الأخبار الفنية
    مشرف قسم الأخبار الفنية

    عدد المساهمات : 96
    تاريخ الميلاد : 15/07/1995
    تاريخ التسجيل : 26/11/2009
    العمر : 23

    الفن يدخل على خط المواجهات الرياضية

    مُساهمة من طرف the_brav_man في الخميس نوفمبر 26, 2009 8:10 pm

    تأتي "تداعيات" مباراتي الجزائر ومصر الأولى والثانية لتكشف لكل من لايزال يتغنى بالقومية العربية وغيرها من هذه الشعارات ، انها مجرد أوهام حيث تنعى تلك الشعارات نفسها وتؤكد فشلها في المواقف الحاسمة ، وتثبت نظرية الفرقة والأحقاد الدفينة التي اخرجتها للعلن مباراة "الثأر" التي "وقعت" في السودان ، حيث لم يبق وسيلة أو طريقة لم يستعملها انصار الفريقين إلا ولجأوا إليها لشحن الجمهور وتأجيج "الصراع الرياضي" . فبدلا من أن يكون الفن صلة وصل ، ولغة تفاهم ورسالة سلام بين الجزائر ومصر دخل الفنانون على الجبهة. ولم تجد نفعا حفلة محمد منير والشاب خالد في لم الشمل ونبذ الأحقاد الرياضية، بل ان احدا لم يلتفت إليها او لم يتوقف امامها . وكانت مواقف وتصريحات الفنانين التي يعتبرها الجزائريون معادية لهم فيما يعتبرها المصريون مناصرة لهم وحقا طبيعيا ، كانت الشرارة لبداية معركة لم تحسم بعد ، انطلقت عندما صرحت الفنانة وردة الجزائرية عن مشاعرها ناحية منتخب بلدها واعلنت عن أمنيتها ان يفوز بالمباراة الأولى فقامت قيامة الصحافة المصرية عليها واتهمتها بالجحود والتنكر لمصر التي صنعت مجدها ونجوميتها ، ولم تلق سوى تعاطف قليل معها من الأصوات المعتدلة التي وجدت انه من الطبيعي ان تساند منتخب بلدها وان ذلك لايعني نكرانها لمصر ، وتم إنشاء "غروب" على "الفايس بوك" للتضامن معها باسم "كلنا وردة" فظهرت مجموعة اخرى وقامت بعمل غروب "معاد" بعنوان " لاوردة ولاحتى اسمهان" .

    نانسي عقرب
    المواجهات الفنية لم تقتصر على فناني البلدين حيث اقحم الفنانون العرب في تلك "المواجهات" وبدأت عندما انتقدت صحيفة "الهداف" الجزائرية وهي جريدة رياضية إعلان الفنانة اللبنانية نانسي عجرم عن تأييدها لمنتخب مصر حيث تصدرصفحاتها عنوان "مطربة الإغراء تجدد مساندتها لمنتخب الساجدين" معتبرة أن نانسي عجرم تعلن تأييدها لمصر للتأهل إلى مونديال 2010 على حساب منتخب الجزائر ،وكانت نانسي قدمت أغنية للمنتخب المصري بمناسبة فوزه بكأس الأمم الإفريقية في عام 2006،كما أحيت حفلاً في استاد القاهرة عقب فوز مصر بكأس الأمم الإفريقية في غانا 2008.
    وزاد من غضب الجزائريين على نانسي تقديمها أغنية "مصر العروسة مصر المحروسة " في مهرجان الإعلام الذي أقيم في القاهرة مؤخرا الأمر الذي زاد من اشتعال الهجوم عليها ووصل الامر إلى تسميتها "نانسي عقرب".


    كذلك الفنانة هيفا وهبي كانت طرفا في تلك المواجهات عندما أعلنت عن تشجيعها لمنتخب مصر وأنه الفريق العربي الوحيد الذي بإمكانه تشريف العرب في محفلٍ كهذا، ووصل الأمر إلى درجة قيام البرلماني الجزائري احمد بن بوزيد المعروف بالشيخ عطاء الله بالمطالبة بمنع هيفاء من الغناء أمام الجزائريين، قائلا إنه لن يسكت عن هذه الفتنة التي تجتاح الجزائر في الآونة الأخيرة، بفعل جلب مطربين يروجون لفساد الأخلاق والميوعة بين أوساط الشباب. لترد هيفا أنه ليس لديها رغبة للغناء في الجزائر.


    ولم يقف الأمر عند هذا الحد حيث يلعب الإعلام بكافة وسائله دورا كبيرا في إشعال "الفتنة الفنية" بين مصر والجزائر فقد جاءت تصريحات بعض الفنانين المصريين لتزيد من عمق الهوة التي بدأت رياضية ويبدو انها ستنتهي ب"معضلة دبلوماسية- سياسية – إقتصادية" فقد أعلن الفنان يوسف شعبان انه يرفض تكريمه في الجزائر ، فيما صرح شريف منير أنه يريد ان يعيد جائزة حصل عليها من مهرجان "وهران السينمائي " في الجزائر عن دوره في فيلم "سهر الليالي" ، فيما أصدرت الفنانة إسعاد يونس يونس بيانا باسم الشركة العربية للسينما جاء فيه :
    بعد كل ما جرى من تجاوز لكل المبادئ والقواعد والحدود الأخلاقية والإنسانية وهذا الخروج السافر المصحوب بالتعدي وتعمد الإيذاء والإهانة الذي قام به الجمهور الجزائري ضد المصريين الذين سافروا مع منتخبهم الكروي إلى السودان .. وفي ظل صمت مهين وعاجز وفاضح لم يملك غيره كل السياسيين والمسؤولين والمثقفين والسينمائيين والإعلاميين الجزائريين.
    تبدي الشركة العربية للسينما استياءها واستهجانها لكل ما جرى من الجزائريين بشأن الجمهور المصري في السودان .. واحتجاجها على صمت قادة الثقافة والإعلام الجزائري بشأن تلك التجاوزات .. وتعلن الشركة العربية من الآن .. تضامنا مع المصريين .. مقاطعة كافة المهرجانات السينمائية والفنية وأي تظاهرات ثقافية جزائرية .. وإذا كانت الشركة العربية للسينما قد قامت في الماضي بدعم هذه المهرجانات بأفلامها وإبداعاتها ونجومها ومشاركاتها واهتمامها وتواجدها .. فقد كانت الشركة تقوم بذلك حرصا على التواصل العربي وإيمانا من كافة مسؤوليها بأن الثقافة والفن والسينما قادرون على الإبقاء على الحوار والتقارب العربي .. لكن بعد كل ما جرى في السودان .. تشعر الشركة العربية للسينما بأن مسؤولي الجزائر ومثقفيها وفنانيها خذلوها وانتقصوا من دور الثقافة والفن ولهذا لم تعد الشركة العربية للسينما قادرة على التعامل معهم بأي شكل أو صورة إلى حين عودتهم إلى رشدهم واحترامهم للثقافة والفن وللعطاء والإبداع والدور المصري في كافة مجالات الحياة .
    فيما أعلن الفنانون الجزائريون إعلان مقاطعتهم لكل" فن" مصري وخاصة السينما "التجارية" والدراما والغناء "المبتذل" عقب صدمتهم في من يسمون أنفسهم مجازا "فنانين عربا".
    فيما صرح الفنان الجزائري كمال بوعكاز لجريدة الشروق الجزائرية قائلا:لا نريد أفلامكم المبتذلة التي توسخ مهرجاناتنا وتنفر العائلات الجزائرية من مشاهدتها بسبب ما تحتويه من مشاهد إغراء..لا نريد شركاتكم التي يصب عائدها في جيب العدو الإسرائيلي
    كما اعتبرت الصحيفة أن الجمهور الجزائري قد أثبت عزوفه عن مشاهدة الدراما أو السينما المصرية بعد تألق الدراما السورية وخطفها للأضواء بانفتاحها على قضايا الأمة العربية وعدم تقوقعها في حكايات الزواج والطلاق. وكان لظهور الدراما التركية سبب آخر عزز هذا النفور والعزوف ووضع المشاهد الجزائري أمام الواقع الحقيقي الذي يعيشه والأمة العربية الإسلامية لا ذلك الذي تنقله أفلامهم من خيال وسيناريوهات نمطية. فيما شنت هجوما عنيفا على السينما المصرية حيث كتبت " عن أي سينما تتحدثون يا رقاصين ! . معتبرة ان السينما المصرية شوّهت المعنى الحقيقي للعروبة والإسلام تحت اسم "كسر التابوهات متسائلة: عن أي تابوهات تتحدثون فهل رؤيتكم في الأسرة وأنتم تمارسون الرذيلة على المباشر ولا تستحون تسمونه بالسينما، تدّعون بصناع السينما وكل أفلامكم ومسلسلاتكم لا تصوّر سوى الفراخ والملوخية والفول، تبدأ من الكباري وتنتهي في غرف النوم والعلاقات المخلة بالحياء »اختشوا بقا يا فنانين يا مصريين كفاية بقا والله زوتوها أوي"
    ومن سوريا سلمى المصري تطلق تصريحاتها
    ولم يقف الأمر عند هذا الحد من تبادل الاتهامات والانسحابات والرفض والمجابهة فقد دخلت الممثلة السورية على خط التصريحات التي تزيد من اشتعال النيران بدلا من البحث عن حل للتهدئة فالخسائر المادية والمعنوية ستطال الطرفين حيث صرحت المصري لجريدة الشروق في إتصال هاتفي بأنها تابعت لقائي المنتخب الوطني والمصري في مصر والسودان، وبأنها لم تكن في البداية متحيّزة لفريق بعينه،»من منطلق أننا كعرب يعنينا أساسا من يمثّل العرب في المونديال سواء أكان الفريق جزائريا أو مصريا أو من أي دولة عربية أخرى«، غير أن ردود الأفعال المصرية عقب إعلان فوز الجزائر في السودان والأضرار التي لحقت بالخضر ومناصريهم -تستطرد السيدة سلمى بالقول- "أشعرني بحزن شديد وبأسف عميق، بعد أن صعّد المصريون انفعالهم، رغم أننا شاهدنا كيف برع الفريق الجزائري في مباراته مع الفريق المصري وأحرز الفوز بجدارة"
    قبل أن تضيف بأن إجماع الفنانين المصريين على مقاطعة التظاهرات الثقافية الجزائرية، بعد عودتهم فارغي الوفاض من السودان »عيب وغير مستحب وسلوك لا أرى بأنه يصدر عن أناس عقلاء، فكيف لدولة عربية أن تكون بهذا السخف ..« مواصلة "شاهدت عبر القنوات المصرية بأن فنانين مصريين لم يخجلوا من الإعلان عن مقاطعتهم لكل ما هو جزائري بل وإعادة الجوائز التي ظفروا بها ضمن مهرجانات سينمائية جزائرية، وهو ما أعتبره عنصرية بكل معنى الكلمة وتصرفا صبيانيا غير مسؤول".

    أحمد مكي ومحاكم التفتيش!
    ويبدو ان هذه المواجهات لن تتوقف عند هذا الحد ووصل الأمر إلى ما يشبه"محاكم التفتيش" انه هناك دعوة لمقاطعة الفنان الكوميدي المحبوب أحمد مكي الذي اكتشف المصريون "حديثا" أنه من أصول جزائرية حيث ان والده جزائري ووالدته مصرية ، وشقيقته الفنانة إيناس مكي .
    أحمد الذي أصدر أغنية بعنوان "فوقوا" لتهدئة التعصب الأعمى بين مناصري المنتخبين لم يلتفت أحد إليها ، وبحثوا وفتشوا في "أصوله الجزائرية" وكان قد عبر مكي عن اندهاشه من إقحام اسمه فى المعركة الدائرة بين الجماهير المصرية والجزائرية على خلفية المباراة مؤكدا في الوقت نفسه أن الكابتن حسن شحاته لم يغضب من تقليده في فيلم" طير أنت" وقال إنه لم يسئ ابدا إلى المدير الفني لمنتخب مصر.

    اين هي رسائل الفنانين المزعومة؟
    والسؤال الذي يطرح نفسه هل سيتوقف المصريون عن سماع روائع الفنانة الجزائرية وردة التي هي من ألحان وكلمات المصريين ، وهل سيتمنع الجمهور الجزائري حقا عن متابعة السينما المصرية؟
    ولماذا لم يتقبل الجزائريون مجاملة الفنانة نانسي عجرم للشعب المصري الذي ساهم بتعزيز نجوميتها وهي الفنانة المحبوبة لدى الجميع ، ولماذا لايكون من حق هيفا وهبي مناصرة منتخب مصر كونها متزوجة من مصري إضافة إلى ان والدتها مصرية . ولماذا انجر الفنانون إلى هذا المستوى من التصريحات الخارجة عن اللياقة وأين هي "الرسالة" التي طالما تشدق بها الفنانون في لقاءاتهم الصحافية عن ان الفن رسالة ، فإذا كان الفن لم يستطع أن يصمد أمام مباراة لن تصل حتما باي من الفريقين إلى حمل لقب بطولة العالم ، فهل يصمد أمام "نكسات" العالم العربي، ولماذا لانجد صوتا للفنانين العرب في المواقف الكبيرة والإنسانية ، وأين "رسائلهم" تلك من قضايا الأمية والجهل وأطفال الشوارع وغيرها من القضايا التي تمس المواطن العربي .
    ألم يكن من الأجدى أن تكون رسالتهم هذه المرة رسالة محبة وسلام بدلا من تبادل "الردح" عبر وسائل الإعلام.؟

    lol! lol!

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 15, 2018 7:07 am